خسارة العملاء مشكلة جوهرية واجهت الكثير من الشركات في مختلف

أنحاء العالم , حيث تعاني معظم الشركات من مشكلة انسحاب نسب

العملاء والمشتركين من خدماتها .

هذه القضية تعد مرعبة نوعا ما خاصة عندما تعمل الشركة في جو مشحون

بالتنافس الشرس ,وتجد هذه المشكلة ظاهرة بشكل كبير في الشركات

الخدمية التي تعمل في قطاع الاتصالات .

حيث أن هذه الشركات تتلقى اشتراكات من العملاء كل فترة زمنية محددة

,وكل عميل يتوقف عن دفع هذه الاشتراكات سوف يتسبب في خسارة

الشركة .

خسارة العملاء مشكلة جوهرية واجهت الكثير من الشركات في مختلف أنحاء العالم

 

 

أمثلة عن شركات خسرت عملائها 

 

في مصر واجهت شركة موبينيل مشكلة كبيرة عندما انسحب كثير

من المشتركين والعملاء ولاحظنا جميعا كيف عانت الشركة من أزمات

كبيرة بعد هذه المشكلة ووجدناها تحاول إعادة المشتركين للتعامل معها

من خلال حملاتها الإعلانية بإغرائهم بتشغيل شرائحهم من خلال عروض

و حسومات خاصة بهم .

شركة بيل ساوث وهي شركة أيضا تعمل في مجال خدمات الهواتف

الخليوية ,دخلت في فترة من الفترات بأزمة خروج العملاء وتوقفهم عن

استخدام خدمات الشركة وعدم دفع اشتراكاتهم السنوية مما تسبب

في ضائقة مالية ثم خسائر جعلت المسؤولين القائمين على إدارة

الشركة يفكرون بحلول لإنقاذ الشركة من الإفلاس والإنهيار .

خسارة العملاء مشكلة جوهرية واجهت الكثير من الشركات في مختلف أنحاء العالم

 

خطوات نجاح الشركة في استعادة العملاء 

خسارة العملاء مشكلة جوهرية ولكن يمكن تدارك الأمر وحل المشكلة واستعادة الزبائن والمشتركين وهنا تقدم لك شركة ويب مود خدماتها

في هذا المجال لأن الحل كما سنرى الآن مرتبط كلياً بالتسويق .

1- ممارسة البحث التسويقي 

أي إدارة بحث تسويقي بشكل دقيق مميز والقيام باستبيان لآراء العملاء

خصوصاً الذين ابتعدو عن الشركة وخدماتها ,الأمر الذي يؤدي إلى اكتشاف

نقاط الضعف ومواضع الخلل وبالتالي معالجتها ضمن حطة استعادة العملاء .

 

2- إيجاد طريقة للتواصل 

وهو السبب الأهم الذي يجعل الشركة تستعيد عملائها وحل أي مشكلة

تواجههم , فالشركة يجب أن تعترف بخطأها أمام العميل وتوعده بإصلاح

الخطأ وتعالج الأسباب التي جعلته يترك الشركة .

3- تفعيل خدمة الإيميلات ومواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك , تويتر ,لينكد ان)

وذلك لإذابة الجليد الذي تشكل بين الشركة والعميل ولكي تحقق الغاية

المرجوة يجب إكمالها بالمكالمة الهاتفية لزيادة إقناعه بالعودة للشركة

مجدداً واستغلال الخدمات والعروض المجانية التي ستقدمها له .

 

4- تنفيذ الخطة بذكاء ودقة 

فموعد المكالمة والتواصل مع العميل هام جداً لتدارك الموضوع وحل

المشكلة سريعاً في الوقت المناسب من خلال تصحيح الخطأ وعرض

وجهة نظر الشركة الصحيحة والجديدة .

في الختام نؤكد أن خسارة العملاء مشكلة تواجه معظم الشركات

ولكن التحدي الأكبر هو القدرة على استعادتهم ,وهذا يتطلب إرادة

وجهد  وحرص من قبل الشركة فتكلفة عودة كل عميل خسرته الشركة

أقل بكثر من تكلفة اكتساب عملاء جدد .