فن الإقناع في البيع عند الحديث عنه وقبل تعريفه علينا أن نتطرق إلى أصول البيع والشراء وآلياتها في السوق.

من عادات الشراء لدى الزبائن هي فهم فائدة  خصائص وميزات المنتج وما لها من منافع عليهم فهذا الأمر هو السبب الرئيسي لشراء الناس لمنتج أو خدمة معينة 

للأسف إن أغلب المسوقين ومندوبي المبيعات يقعون في خطأ كبير حيث يتم الشرح بشكل واسع ومفصل عن ميزات المنتج ويتركون للزبون عملية اكتشاف ماذا سيستفيد من هذه المزايا ؟ لذا ماهو فن اللإقناع في البيع ؟

سوف نتعرف سوية في هذا المقال على فن الإقناع في البيع وأساليبه وأهميته في عالم التسويق .

 

ماهو فن الإقناع في البيع ؟

فن الإقناع هو عبارة عن عملية تستهدف إقناع الجمهور بشراء سلعة او منتج معين يستفيدون منه وتحقيق الربح من خلال بيع هذا المنتج .

اي أن الأمر له شقين : الشق الأول هو إقناع الزبون بفوائد السلعة وميزاته وكيف سيستفيد منها في تلبية رغبته وحاجته أو حل مشكلة ما يواجهها .

الشق الثاني : إتمام عملية الشراء وتحقيق الأرباح للبائع .

لذا ومن خلال هذين الشقين عرف خبراء التسويق اللإقناع في البيع على أنه تحقيق منفعة متبادلة تقوم على تحقيق الفائدة للعميل وبناء علاقة تعامل معه طويلة الأمد ,وتحقيق الفائدة للشركة من خلال إتمام البيع وزيادة المبيعات وجني الأرباح .

فن الإقناع يجب أن تتحلى بمهاراته إن كنت مسوقاً موظفاً أو مندوب مبيعات أو مسوق بالعمولة  وحتى مديراً لمشروعك الخاص كي تستطيع التعامل مع العملاء ومع الموظفين ومع الشركات الأخرى أيضا .

 

فن الإقناع في البيع يجب أن تتحلى بمهاراته إن كنت مسوقاً موظفاً أو مندوب مبيعات أو مسوق بالعمولة  

 

الأساسيات التي يقوم فن الإقناع في البيع 

معظم الأسس التي يقوم عليها فن البيع تتعلق بشخصية المسوق والمندوب سنتعرف عليها سويةً :

مظهر المسوق اللائق : فالشكل الخارجي الأنيق واللباقة في الحديث والمحافظة على الهدوء والحديث بصدق

من أهم طرق إقناع العميل في الشراء.

 إظهار الودية في الخطاب مع العميل : فالعلاقة القائمة على الألفة مع الجمهور ترسخ شعور مصداقية البائع

في أذهانهم وتزيد من ثقتهم به .

الشعور بالثقة في النفس : فلا بد أن يشعر المسوق أو المندوب بأنه محترف في مجاله وإلا سوف يتسبب

بارتباك ولبكة لدى العميل قيتوقف عن الشراء .

احترام رأي العميل : أي يجب تقبل وجهة نظره وردات فعله مهما كانت والتعامل معها بحرص وذكاء وودية وهدوء .

لغة التخاطب مع العميل : اي يمكن استخدام لغة ثرية واحترافية في الإقناع ولكن بنفس الوقت سهلة وقوية

تثير عاطفة العملاء .

 

الخطوات التي يجب إتباعها من أجل اتقان هذه المهارة

 

فن الإقناع في البيع يترافق مع مجموعة من الخطوات يتوجب على المندوب أو المسوق أن يتبعها  حتى يمتلك هذا الفن : 

1- حب المنتج فكل بائع ومسوق عليه أن يشعر بالشغف تجاه اللسلعة التي يقدمها للناس حتى يتمكن من

إقناعهم بشرائها .

2- تحفيز العاطفة لدى العملاء فكثير من العملاء يتبعون وراء الكلمات العاطفية لهذا يقومون بالشراء وبالتالي يمكنه

إقناعم بإثارة عاطفتهم .

3- المعرفة الواضحة بحاجات ورغبات الزبون : فقبل الحديث عن أي منتج أو سلعة يجب معرفة إن كان هذا الجمهور

بحاجة هذا المنتج أم لا ,أو بمعنى أن تتحدث من الزاوية التي يكون فيها الزبون .

4- مصلحة الزبون فوق كل مصلحة : لكي تكسب العملاء وتحقق زيادة في المبيعات وبالتالي تجني الأموال والأرباح

,هذا كله يتحقق من خلال نسيان المصالح الشخصية والتركيز على مصلحة العميل لجذبه للتعامل معك .

 

فن الإقناع في البيع يجب أن تتحلى بمهاراته إن كنت مسوقاً موظفاً أو مندوب مبيعات أو مسوق بالعمولة  

 

في هذا السياق لاتتردد يوما في التواصل مع شركة ويب مود إن كان لديك أية استفسارات بما يتعلق بالتسويق

لأعمالك ووضع استراتيجية تسويقية ناجحة وسيقوم فريق الدعم والمساعدة بالرد عليك في أي وقت تحتاجه .

وختاما نقول إن عملية إقناع الآخرين بأفكارنا وتوجهاتنا بعيداً عن العمل هي عبارة عن مهارة تكتسب من خبرات

الحياة ولطالما كانت شيئاً لحل مشاكلنا الخاصة والوصول إلى مانريده ..فكيف لاتكون ضرورة في سوق العمل بما انها تحقق لنا الفائدة والمردود المالي !!.