شركة ناشئة – إن المرحلة الأكثر أهمية في حياة كل شخص صاحب طموح عالي هي انتقاله من مربع العمل الثابت

المحدد بساعات عمل وأجر عين إلى المرحلة والمستوى الأعلى وهو امتلاكه لعمله و شركته الخاصة به

  فنقدم في هذا المقال خطوات وآلية تأسيس شركة ناشئة جديدة لكل رائد أعمال مبتدئ

يبحث عن دليل يساعده في معرفة واكتشاف طريقه وصولاً لتحقيق حلمه في حصوله على شركة مستقلة خاصة به

أعداد الشركات الناشئة سنوياً

خلال هذا القسم سأقدم لك بعض الإحصائيات المهمة التي يمكنك استخراج بضع العبر منها 

برأيك ما هي كمية الشركات الناشئة التي يتم استحداثها كل سنة ؟

إن أعداد الشركات الناشئة عربياً يتجاوز ال 3500 بمعدل 400 شركة منشأة سنوياً

وتحتل مصر المركز الأول عربياً و الثاني في الشرق الأوسط في عدد الشركات الناشئة التي تم إنشاءها حسب تقرير GSER لعام 2020 وهذا 

بينما أعداد الشركات الناشئة التي يتم إنشاؤها على مستوى العالم كله يتجاوز ال 120 ألف شركة تقريباً

بمعدل 6 ألاف شركة سنوياً على مستوى العالم وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية قائمة الدول

و تحوي أكبر عدد من الشركات الناشئة التي بلغ تقريبا 74 ألف شركة ناشئة بالمجمل وهذا حسب تقرير موقع startupranking

وقد تكون الآن تتسائل عن الأمور التي يجب أن تستخلصها من هذه الاحصائيات كلها 

حسنً سأذكر لك بعض الدلالات التي تحملها هذه الأرقام 

كما ستلاحظ إن الأرقام كبيرة جداً ولكن فعلياً كم شركة فعلاً قد قامت بتحقيق نجاح في سوق العمل

فمعظم سوق العمل على العموم وخاصة ضمن المجالات التكنولوجية ستجد بها بضع شركات رئيسية تملك أغلب السوق

ولهذا انتق المجال المناسب لمهاراتك و الذي سوف تكون مستقبلياً قادراً على التنافس ضمنه 

و ثاني شيء سوف تلاحظه هو تتمة لما سبق وهو كمية المنافسة الموجودة

فلهذا يجب أن يكون لديك ما يجعلك تتميز عن الآخرين و يجعلك تبرز في السوق

حتى يتم ملاحظته من قبل العملاء فإن حققت هذا التمييز ضمنت تحسن شركتك وعملك 

فيمكنك اعتبار الخطوة الأولى في طريقك لإنشاء شركتك هي حصولك على أكبر كمية من المعلومات

فيما يخص  المجال الذي تود الدخول فيه فدائماً المعرفة هي بداية النجاح

شركة ناشئة

ما هي الشركة الناشئة و انواعها

الشركة الناشئة أو startup :  هو مصطلح يُستخدم لوصف الشركات حديثة النشأة في سوق العمل

التي بدأت من فكرة ريادية إبداعية وأمامها احتمالات كبيرة للنمو والازدهار بسرعة

وهذا ما يميزها … حقيقة أن منشأها لا يشترط أن يكون أحد ملاك المصانع أو صاحب رأس مال ضخم

فيكفي ان يكون لديك فكرة مبتكرة سوف تقدم شيء جديد للسوق

الجانب الإبداعي هو أهم أعمدة  الستارت أب وهناك الكثير من الشركات العملاقة الآن

التي بدأت كستار أب قديماً أحد الأمثلة المشهورة هي تطبيق تلغرام العالمي

الذي بدأ بشخص يقول كيف أجعل الناس يتواصلون بطريقة أفضل وخصوصية أعلى وحرية أكبر

و كانت هذه الفكرة هي بداية هذا النجاح العظيم

ومايميز الشركات الناشئة هو قيامها على أعمال تجارية قابلة للنمو بشكل كبير 

بالإضافة لفعاليتها وسرعتها الشديدة بالنمو والتوسع 

ونذكر بعض أهم أنواع الشركات الناشئة

1. الشرکات الناشئة في أسلوب الحياة

يمكن اعتبار اعتبار المؤثرين المشهورين أحد أفضل الأمثلة لهذا النوع 

فستجد بعض الأفراد يحبون بشدة مجال ما ويبذلون لأجله وقت وجهد كبير حتى يصبح نمط حياتهم 

ويمكن القول أن هذا انوع من الشركات يبنى على أساس الموهبة والشغف عند من يكون أسلوب حياته على هذا الشكل 

ولكن قد لا يمتلك هذا الشخص أو الأشخاص المهارات الإدارية اللازمة لتسيير أمور الشركة

لهذا السبب، فإن وجود رائد أعمال بارع ضمن الفريق سوف يلعب دوراً مهماً في بناء الشركة

لأن الإدارة القوية مهمة بقدر أهمية الموارد

2. الشرکات الناشئة الکبیرة

هناك اعتقاد شائع وهو أن الشركة الناشئة يجب أن تكون صغيرة وتبدأ من كراج في أحد الأحياء العشوائية

ولكن هذا ليس ضروريا أبداً فقد تقوم شركة كبيرة برأس مال كبير

بالاستثمار بشكل مباشر في فكرة أحد ريادي الأعمال اليافعين الذين يملكون فكرة مبتكرة 

وهذا معقول جداً فجميع الشركات الكبيرة تعاني من مشكلة استمرارية المحافظة على مكانتهم في السوق

لهذا هم بحاجة دوماً لدفعة وجرعة ابتكار  تجعلهم  أكثر تلائماً مع العصر الحالي وتغيراته

3. الشرکات الناشئة القابلة للتطوير

ويمكن تعريف هذا النوع بانه النوع الأكثر ابتكاراً فهو لا يقدم منتجاً ثابتاً بل نمطاً جديدا

وبالتالي يتطلب أولاً فكرة أو أفكار عظيمة ومبدعة

وثانياً إيماناً كبيراً من ريادي الأعمال بفكرته, حيث يتم تقديم الفكرة الجديدة للمستثمرين

وشرح جدوى الاستثمار بها والأرباح التي يمكن أن يتم تحقيقها وخطط التوسع المستقبلية

وأحد أمثلة هذا النوع هو شركة فيسبوك

4. الشرکات الناشئة الصغيرة

كما هو واضح من اسمها تعمل هذه الشركات على نطاق صغير وغالباً ما كون نطاق محلي 

وغالباً ما تكون عبارة عن مشروع عائلي أو تجربة بعض الأصدقاء لقدراتهم ومواهبهم ضمن سوق العمل

في معظم الحالات يكون المستثمرين والمساهمين في هذه الشركات أيضاً من العائلة أو المعارف المقربين 

وتلعب دوراً جيداً في إبقاء عجلة العمل دائرة على جميع مستويات وشرائح المجتمع العمرية في نهاية الأمر لا يتعلق نجاح الشركة بحجمها 

5. الشرکات الناشئة القابلة للشراء

يتعامل بعض رواد الأعمال مع الأفكار التي تراودهم على أنها فرص استثمار يقومون بأخذ فكرة ما وعزلها والعمل عليها 

وبعد وصولها لمستوى مقبول وجيد من النجاح يقومون بعرضها للبيع 

فعلى سبيل المثال يمكنك القيام بإنشاء متجر إلكتروني أو مدونة والقيام بزيادة شعبيتها حتى تصل لمستوى أفضل وبعد هذا بيعها 

وإن كنت تريد أي مساعدة في تصميم متجرك الإلكتروني فعليك الاستعانة بشركة ويب مود التي تقدم جميع خدمات تصميم المواقع والمتاجر الإلكترونية

و هنا سيتضح لك أن أهم عنصر مكون لهذه الشركات هو وجود أفكار مبدعة

مع وجود أيضاً القدرة على ترجمة الفكرة هذه إلى شيء ملموس يمكن أن تعرض نجاحه وقدرته على التطور أمام المستثمرين ثم ترك تقيدات الأمور الإدارية لمن سوف يشتريها

شركة ناشئة

خصائص شركة ناشئة

1- حداثة العهد

 كلمة Start-Up تعني حرفياً ما بدء للتو وهذه أحد أهم خصائص الشركات الناشئة فهي شركات ناشئة عموماً

حيث تكون من البداية تحت ضغط أنها يجب أن تتطور لتبقى أو  تفنى

2- قابلية النمو التدريجي والمتزايد

وهي أيضاً أحد أهم خصائص الشركات الناشئة كونها بتعريف بسيط مشاريع قابلة للتطور  بشكل سريع وهذا الوصف الأكثر دقة عملياً

و قابلية التطور تكون جزء أساسي من الفكرة بحد ذاتها

وليست نتيجة مباشرة لزيادة كمية الاستثمار المقدم للشركة ونتيجة لهذا زيادة نموها

3- الابتكار

أكثر السمات الواضحة التي تميز الشركة الناشئة عن الشركات التقليدية وهو أيضاً معيار نجاح أو فشل الشركة الناشئة

فيجب أن يقدم هذا النوع من الشركات مقاربة جديدة في مجالها و نموذج عمل جديد

يقوم مثلاً باقتراح حل لمشكلة لم تكن ظاهرة بشكل واضح من المقام الأول

4- المرونة 

ظروف العمل في تغير مستمر و لا يمكن دوماً توقع العقبات التي ستواجه الشركة بالمستقبل ولهذا أهم ميزات الشركة الناشئة

هي قدرتها على تغيير مسار العمل الخاص بها بشكل كامل وجذري بشكل متكرر حتى تصل إلى تحقيق نموذج العمل الناجح والمناسب

5-فريق عمل موهوب

إن حجر الأساس الذي تبنى عليه الشركات الناشئة هو الإبداع وبالطبع هذا يتطلب وجود موهبة منعطشة للنجاح في فريق العمل

وهذا ما يجعل الشركات الناشئة تستهدف الأشخاص اليافعين الذين يملكون موهبة واضح لتوظيفهم وخاصة في مراحل الشركة الأولى

تأسيس شركة ناشئة وفوائدها للاقتصاد والمجتمع

1- تقديم مفاهيم تكنولوجية جديدة : الشركات الناشئة تقوم بتقديم الكثير من الخدمات والمنتجات عالية التقنية
والأحدث في عالم التكنولوجيا كونها أكثر ميول للإبداع و غالباً تمتلك نظام اتخاذ قرارات مرن

2-فتح أسواق جديدة: لدى الشركة الناشئة أيضاً أفضلية في تكوين الصناعات والمجالات الجديدة أيضاً
كونها دوماً في بحث عن حلول وطرق جديدة لجعل حياة عامة الناس أسهل

3-رفع مستوى إنتاج الخدمات والمنتجات: تعتبر الشركات الناشئة رديف مهم جداً لسوق العمل ضمن نظام العرض والطلب
حيث تقوم بالمساهمة في تلبية حاجات المستهلكين

4-زيادة فرص العمل: تقوم الشركات الناشئة بخلق الكثير من شواغر العمل في المجتمع
وهذا سيؤدي لتحسين المستوى الاقتصادي العام

الهيكل القانوني للشركات وكيفية اختيار الهيكل المناسب

ملكية فردية

حيث تعود ملكية المؤسسة أو المنشأة إلى فرد واحد وبالتالي تعود الأرباح كلها له

ولكنه أيضاً ينفرد بتحمل تكلفة أي ضرائب أو ديون أو إشكالات قانونية فيعتبر هو الكيان المسؤول بشكل كامل عن أي مسائلات قانونية قد تحصل

وهذا يعني أن أملاكه و حساباته الشخصية ستكون معرضة للخسارة

الشراكة

وهي الشركات التي يتم تملكها من قبل مجموعة من الأفراد أو الشركات أو الأفراد والشركات

وهنا يتم تقسيم الأرباح على جميع الشركاء حسب حصتهم في الشركة

و نفس الشيء ينطبق على المسؤوليات القانونية والضرائب

وماشابه ذلك فأيضاً يتم تحمل تكاليفها من قبل جميع الشركاء وتتميز عن الملكية الفردية بوجود بعض المزايا الضريبية

المشروع المشترك

كما هو واضح من الاسم يكون هذا النوع من الاعمال نتيجة قيام تعاون بين كيانين تجاريين  منفصلين

للقيام بمشروع مشترك حيث يتم اقتسام التكاليف والأرباح بين طرفي المشروع

ويمكن الاتفاق على التعاون في مشروع واحد فتكون الشراكة محدودة بتاريخ الانتهاء من المشروع

وقد تكون شراكة دائمة أو على مدى طويل

شركة C

الشكل التقليدي للمؤسسات وهي تتلخص في تكوين كيان تجاري منفصل عن مالك أو مالكي الشركة

بحيث تتم جميع العمليات باسم هذه الشركة وليس باسم المالكين من شراء أملاك وأصول أو بيع وتوريد خدمات

وأهم ما يميز هذا النوع من الشركات هو المسؤولية المحدودة التي يحملها المساهمين في الشركة

حيث أنهم ليسوا مسؤولين شخصيًا عن أي التزامات قانونية ناتجة عن أي دعوى قضائية ضد الشركة

وتكون خسائرهم هي المبلغ الذي استثمروه في الشركة.

 يمكن اعتبار هذا النوع من الشركات هو الأفضل للمالك الوحيد الذي يريد جذب المستثمرين والمساهمين لشركته

مع ضمان عدم تحملهم لأي عواقب أو مخاطر في حال حصول مشاكل قانونية

شركة محدودة المسؤولية (LLC)

وهي نوع شائع من الشركات وتكون فيه الشركة عبارة عن كيان منفصل عن مالكها أو مالكيها

فيكون المالك معفي من المسؤولية أو يتحمل حد معين فقط من المسؤولية المالية

في حال وقوع مسائلات قانونية وبهذا يكون بأمان ومحمي أكثر من الناحية المالية

شركة محترفة

يقوم بعض الأفراد المختصين في مجال ما (مهندسين-أطباء-نجارين) بالاجتماع والقيام بتشكيل كيان مؤسساتي

يتم عن طريقه تقديم خدمات من ضمن مجال اختصاصهم، وطبعاً يكتسبون نفس المزايا الضريبية التي تملكها المؤسسات التقليدية أثناء تقديمهم لخدماتهم المهنية

كيف تختار الهيكل المناسب لك

عليك القيام باختيار الهيكل القانوني الذي يناسب طريقتك بالإدارة ويناسب أيضاً طبيعة عملك وطبيعة الشركة التي تقوم بإدارتها 

وأهم المعايير التي يجب أن تراعيها أثناء اختيارك للهيكل المناسب هي:

1- الاستراتيجية

الهيكل القانوني يجب أن يدعم استراتيجيتك في العمل وفي التسويق لعملك أيضاً ويسير جنباً إلى جنب مع الأهداف التى ترغب في تحقيقها, فبناءاً على اهدافك تستطيع تحديد إن كنت بحاجة لإدارة مركزية أو لامركزية مثلاً 

2- الحجم

من الواضح أن تختلف إدارة الشركات الناشئة باختلاف حجمها فكمية وحجم التعاملات التي تجري في الشركات الكبيرة ليست مثل التعاملات التي تتم في الشركات المتوسطة بالتأكيد

3- بيئة العمل

بيئة الأعمال التجارية بشكل خاص تؤثر بشكل كبير على اختيار هيكل الشركات الناشئة التنظيمي 

وطبعاً هذا لا ينفي وجود تأثير من البيئة الثقافية و الاجتماعية التي تحيط بالعمل الخاص بك

4- ثقافة الشركة الخاصة بك

وهي المؤشر الأهم في تحديد الهيكل القانوني  والتنظيمي في الشركات الناشئة

 حيث أن هوية  وقيم الشركة الخاصة بك وطريقة تعاملها مع الموظفين مثلاً سوف تحدد إن كنت بحاجة إلى منح الموظفين المزيد من الحرية في عملية أخذ القرارات بهيكل إداري لا مركزي 

وإن كنت بحاجة مساعدة احترافية في اختيار استراتيجية التسويق المناسبة لشركتك فعليك الاستعانة بشركة ويب مود التي تقدم لك كافة خدمات التسويق  الإلكتروني 

ستارت أب

أنواع الشركات من ناحية الخدمة التي يتم تقديمها

كما ذكرنا سابقاً معظم الشركات الناشئة معروفة بأنها تعمل في القطاع التكنولوجي ولكن طبعاً هذا ليس إلزامياً

فيمكن تقسيم الشركات على حسب المنتج الذي تقدمه إلى قسمين:

1- الشركة التي تقدم سلع و منتجات:

وهو ربما يكون القسم الأصغر من الشركات الناشئة عموماً حيث يتم إنتاج و تقديم حاجات السوق من المنتجات التقنية أو التجارية  وهي أيضاً تحتاج للكثير من الأفكار الإبداعية 

فإن جذب اهتمام السوق يتم عن طريق تقديم نوع جديد او نمط مبتكر من السلع التي سوف تجعل حياة الأفراد أسهل

2-الشركة التي تقدم خدمات:

وهي النوع الأكثر انتشاراً ضمن قطاع الشركات المحلية وهذا بسبب حاجة الناس المتزايدة للخدمات التقنية و حتى التجارية وهذا يجعل مجال تقديم الخدمات يجتذب الكثير من رواد الأعمال 

وهو القطاع الذي يتطلب اكبر قدر من الإبداع فهو مبني على الأفكار المجردة بشكل أساسي

خطوات انشاء شركة ناشئة بشكل فعلي

قد تعتقد أن الشركات الناشئة لا يحتاج بنائها إلى الحصول على التفاصيل التجارية والقانونية ولكن هذا خاطئ طبعاً

فمن المهم عليك قبل البدء بمزاولة أعمال شركتك الناشئة أن تقوم بما يلي:

  • تسجيل اسم الشركة الناشئة وترخيصها بطريقة رسمية.
  • الحصول على رقم ضريبي خاص بشركتك.
  • الحصول على تأمين للعمل الخاص بك.
  • وجود مُحاسب مالي في فريقك.

الاستعانة بمستشار قانوني وآخر مالي.

أولًا: تجهيز وكتابة خطة عمل 

قبل القيام بأي خطوة يجب عليك وضع خطة عمل تشرح الاستراتيجية التي سوف تستعملها ضمن الشركة الناشئة  وهذا يعني دارسة الشرائح التي سيتم استهدافها من العملاء وقابلية التعديل والتطوير مستقبلياً و حد الخسارة الذي يمكن تحمله والحد الأعظمي الذي يجب الوقوف عنده والقيام ببعض التعديلات

بالإضافة لهامش الربح المتوقع خلال كل ربع من أرباع السنة وأيضاً التحليلات التي قمت بها لاختيار  خصائص المنتج الذي تقدمه أو الشريحة التي تستهدفها وماشابه ذلك من الأمور اللوجستية

وأهم محتويات خطة العمل :

  • اسم الشركة و الوصف الخاص بها
  • تحليلات السوق
  • تفاصيل الإدارة والمنظمة
  • المنتجات والخدمات
  • الشرائح الاستهلاكية المستهدفة
  • خطة التسويق المتبعة
  • عمليات وتنسيقات الشركة
  • الخطة المالية

وجود خطة عمل محكمة يخدم الشركات الناشئة كثيراً فإذا كنت تريد الحصول على تمويل خارجي لشركتك سيتوجب عليك القيام بعرض عملك على المستثمرين و سوف تزيد فرصك في إقناع المستثمر بمدى جديتك و كفائتك عند وجود خطة عمل تشرح كل ما يجب أن يعرفه عن العمل و مستقبله مخاطره وميزاته  حتى يستطيع تقرير جدوى الاستثمار به

ثانياً:اختيار اسم عمل مناسب

اسم العمل يعد من أهم العناصر التي تقوم بتشكيل أساس متين لشركة ناشئة ناجحة فهو أول شيء يخطر ببال العملاء فيجب أن يكون مميزاً و سهل التذكر وأيضاً مرتبط بالمنتج أو الخدمة التي تقدمها

ثالثاً: الحصول على تمويل و ميزانية مناسبة

أي مشروع مهما كان يحتاج لحد معين من الأساس المالي الذي يبنى فوقه العمل فقد تكون بحاجة لمقر عمل مثلاً أو معدات او ببساطة دفع رواتب الموظفين والذي قد يشكل عبئاً في البدايات كونه لم يبدأ بعد تحقيق أرباح ولكنك في نفس الوقت بحاجة لجميع أو بعض هذه الخصائص حتى تبدأ عملك وهنا تأتي أهمية حصولك على تمويل  خارجي

فإن لم تكفي مدخراتك المالية لتغطية تكاليف الستارت أب يمكنك طلب تمويل من معارفك أو أصدقائك أو حتى طلب دخول البعض منهم كشركاء في المشروع وهكذا تكونت الكثير من الشركات الناشئة

ولكن أغلب رواد الأعمال يقومون أولاً بمحاولة الحصول  على قرض بنكي  يغطي التكاليف اللازمة 

أو يقومون بعرض أفكارهم وعملهم على مستثمر ويحاولون الحصول على تمويل منه وهذا أكثر الطرق شيوعاً في تأمين التمويل خاصة في حالة احتياجك لمبالغ ضخمة

فقم بتحديد ما  تحتاجه شركتك الناشئة من مال حتى تقوم باختيار نوع التمويل الذي يناسب حاجاتك

 وهذا كما ذكرنا بالفقرة السابقة عبر  وجود خطة مدروسة للعمل تقوم عبرها بتقدير التكاليف المالية بشكل دقيق

رابعاً:اختيار هيكل العمل المناسب:

اختيار هيكل العمل المناسب يعني الوصول للتوازن المثالي بين الحماية التي تتطلبها أنت وشركتك في الأمور المالية والقانونية ويعتمد اختياره كما ذكرنا في الفقرة السابق على طبيعة شركتك و المنتجات التي تقدمها و حتى البلد الذي سوف يتم إنشاء الشركة به

 خامساً: أنشئ فريق عمل

ربما فكرة الشركة التي لديك يمكن تحقيقها عبر العمل لوحدك دون وجود فريق عمل معك ولكن هذا بالإضافة لأنه نادر لا يدوم كثيراً 

فجميع الشركات الناشئة التي بدأت كعمل فردي يقوم فيه صاحب الفكرة فقط إما انتهت دون تحقيق جدوى أو زاد نموها بشكل كبير فأصبح  من الضروري الاستعانة بفريق عمل متكامل يساند مفاصل الشركة و يلبي جميع حاجاتها المتزايدة

وهنا يجب عليك بالطبع الاستعانة بأفضل الخبرات المتاحة حتى تبني جسماً متماسكاً وقوياً للشركة الخاصة بك 

وأيضاً يجب عليك توقع  عدد الموظفين الذي تحتاجهم الآن ومستقبلياً والمجالات التي تعاني من نقص فيها حتى تضع أولوية التوظيف فيها أولاً

سادساً: اختيار مقر الشركة المناسب

قد تظن أن كون شركتك من الشركات الناشئة وليس التقليدية فأنت لا تحتاج لوجود مقر للشركة ولكن هذا ليس دقيق 

حيث نعم هي تختلف عن الشركات التقليدية بكونها لا تحتاج بالضرورة لمبنى كامل مخصص لها 

فيمكن أن يكون مقر الشركة هو بيتك أو مكتب تقوم باستئجاره أو حتى شقة يجتمع فيها طاقم العمل وهذا يعتمد على حجم الشركة وطاقم العمل 

وطبعاً مع تطور الشركة يجب أن تقوم بتحسين مقر العمل الخاص بك

فقط قم  باختيار مكان يتناسب مع طبيعة عملك وهوية الشركة الناشئة. 

و يجب أن يكون المكان مناسب لوصول عملائك إليك إذا كنت سوف تستقبلهم بشكل مباشر.

سابعاً: ابني سمعة شركتك على الويب وسوق لعملك

قد يكون ترتيب هذه الخطوة هو الخامس في مقالنا ولكن يجب عليك العمل على هذه الخطوة منذ البداية فالوقت ليس مبكراً أبدا لبناء سمعتك و تجهيز حساباتك على منصات التواصل الاجتماعي و تجهيز موقعك الإلكتروني  أيضاً

و إذا كنت تريد أي مساعدة في تصميم وتجهيز موقعك الإلكتروني  قم بالاستعانة بخدمات شركة ويب مود التي تقدم لك كافة خدمات تصميم المواقع

أو تواصل مع فريق ويب مود في حالة احتياجك لأي خدمة ضمن مجال إدارة وتجهيز حسابات التواصل الاجتماعي بشكل احترافي 

ثامناً : طور منتجك او خدمتك

لحد الآن يمكن أن نقول أنك اتممت أغلب الأمور النظرية التي تحتاجها الشركات الناشئة 

و هنا نصل إلى الخطوة العملية وهي العمل على تطوير المنتج أو الخدمة التي تقوم بتقديمها في شركتك

وهذا يتطلب طبعاً فهماً جيدا لما تقوم بتقديمه أو استعانتك بخبراء في هذا المجال تقوم بالتشاور والتفكير معهم (Brain Storming)  حتى تحصل على منتج أو خدمة أفضل

و في حال كنت تقوم بتقديم منتج لا تنسى تضمين تكاليف الشحن والتخزين ضمن سعر المنتج نفسه 

عليك ان تهتم بجميع هذه التفاصيل التقنية أثناء بناء خطتك المالية

واحرص دوماً أن تكون المتحكم بعملية تطوير المنتج و المشرف عليها بشكل مباشر

و أيضاً قم باختبار المنتج جيدًا قبل إطلاقه للسوق، واستعن بجهة خارجية خبيرة في الاختبار  الثانوي أيضاً

تاسعاً : قم بالتسويق لنفسك ولعملك بشكل جيد

لا بد الآن بعد ان قمت بالحصول على جميع مقومات الشركات الناشئة الناجحة أن تقوم بالتسويق لعملك فمهما كانت خدماتك أو منتجاتك جيدة  وعلى أعلى مستوى من الجودة سوف تحتاج أن يعرفها الناس ويسمعوا بخبرها حتى يقومون بتجربتها 

ولهذا الجزء الأكثر حيوية ضمن هذه الخطة هو التسويق فيجب عليك اعتماد أفضل وأهم الآليات حتى تتصدر لوائح البحث في المجال الذي تعمل به شركتك إن كنت تريد تحقيق النجاح

و إذا كنت تريد أي مساعدة في التسويق لعملك  قم بالاستعانة بخدمات شركة ويب مود التي تقدم لك كافة خدمات وحلول التسويق الإلكتروني

ستارت اب

دورة حياة المشروعات الناشئة وكيفية التعامل مع كل فترة

إطلاق المشروع:

وهي مرحلة هامة من دورة حياة الشركات الناشئة حيث إن عملية إطلاق الشركة تتضمن الكثير من الأمور القانونية بالإضافة إلى اختيار مقر  و فريق العمل و تجربة المنتجات او الخدمات التي يتم نقديمها بشكل فعلي في سوق العمل

وفي هذه المرحلة تكون المبيعات منخفضة و تزداد بشكل متزايد وتدريجي بطريقة بطيئة غالباً
تقوم الشركات في هذه المرحلة بالتركيز على استراتيجيات التسويق الخاصة بها و على الحملات الإعلانية التي تهدف لإظهار مميزات الشركة عن منافسيها

تتكبد الشركات خسارات مالية في هذه المرحلة وهذا بسبب ارتفاع آجار المنشئات و تكاليف الإنتاج والتوظيف و انخفاض المبيعات

مرحلة النمو :

و هي المرحلة التي تبدأ فيها الشركات بتحقيق الربح وهذا نتيحة ازدياد المبيعات بشكل كبير 

يحيث تصل إلى مرحلة يكون فيها المال الذي يتم جنيه أعلى من التكاليف

ولكن رغم وجود هذه الزيادة في المبيعات قد لا يتم تغطية الخسارة التي عانت منها الشركة في مرحلة إطلاق المشروع

إلا إذا استمرت فترة النمو لمدة طويلة نسبياً

مرحلة عدم الاستقرار

على عكس اسم هذه المرحلة فإن مبيعات الشركة تصل إلى أعلى مستوى وتستمر بالازدياد ولكن بمعدل أقل

وهذا يعود غالباً إما لأنه تمت تغطية حاجة السوق للمنتجات التي تقدمها الشركة و وصل السوق لحالة إشباع

أو بسبب دخول منافسين جدد ضمن سوق العمل

و تتضمن هذه الفترة وجود عدم توازن بين الإنتاج و المبيعات رغم استمرارها بالازدياد و يتضح هذا بزيادة التكاليف والمصاريف التي تتكلفها الشركة في الإنتاج مقابل انخفاض هامش الربح

مرحلة النضوج الكامل :

وتصل فيها الشركة إلى شكلها النهائي حيث تعاني من انخفاض المبيعات بشكل تدريجي وبطيء

مع بقاء التكاليف ثابتة تقريباً وهنا تكون الشركة أمام خيارين

إما أن تقوم بإعادة ابتكار نفسها والحصول على أفكار جديدة و الاستثمار في مشاريع إبداعية أو تصل إلى مرحلة الانحدار

مرحلة الانحدار

وفي هذه المرحلة تبدأ المبيعات و هامش الربح بالانخفاض مع عدم وجود مؤشرات بارتفاعها مستقبلاً

فإما ان تقوم الشركة بقبول مصيرها وبيع اصولها ومغادرة السوق أو أن تحاول أن تتأقلم مع الأزمة وتحد من الخسائر

وترجع لمرحلة إطلاق مشروع جديد يعيد تدفق الأرباح والمال لها

دورة حياة الشركة- مانراج أوبي

الهيكل التنظيمي للشركات الناشئة

الهيكل التنظيمي هو الذي يحدد ألية الإدارة التي سيتم اعتمادها في الشركة والتراتبية التي تمر بها عملية اتخاذ القرار وأيضاً التبعيات بين الموظفين

وطبيعة الهيكل التنظيمي المستعمل في الشركة تعتمد على مجموعة من العوامل كحجم الشركة ومواردها، والبيئة العامة المحيطة بالشركة أو البيئة التنافسية، بالإضافة إلى الاستراتيجية المتبعة في تحقيق الأهداف، إلى جانب أسلوب الإدارة المتفق عليه ضمن كيان الشركة.

اهم أنواع الهياكل التنظيمية

1- الهياكل التنظيمية الهرمية: وهو نظام الإدارة الذي يعتمد على مركزية القرار حيث يكون هناك تسلسلية هرمية في اتخاذ القرار ويكون هناك دور محدد لكل موظف ويقوم بتقديم تقرير عن عمله لمدير واحد فرعي  و مجموعة المدراء هذه تعود بالنهاية لمدير واحد يسمى المدير العام

وهذا النموذج التنظيمي فعال لأي شركة ناشئة تحتاج إلى اتخاذ القرار بطريقة تكاملية حيث يتم مراجعة القرار عند كل مستوى إدارة قبل اتخاذ القرار الأخير

2- الهياكل التنظيمية المسطحة: يشبه الهيكل الهرمي ولكن يختلف عنه بعدم وجود مستويات إدارة متعددة حيث يقوم جميع الموظفين بالرجوع بشكل مباشر للمدير العام الذي يتخذ القرار الأخير

وهذا النموذج فعال في حال وجود شركة ناشئة تحتاج إشراف مباشر على موظفيها من قبل المدير

3- المخطط التنظيمي المصفوفي: يستخدم هذا المخطط التنظيمي في الشركات الناشئة التي تحتوي على مجالات تداخلة حيث يمكن للموزف أن يقوم بعدة أدوار تحت إشراف عدة مدراء

وستجد هذه المخطط أكثر استعمالاً في شركة ناشئة تختص بتصميم الديكور أو التصميم الغرافيكي مثلاً

كيفية بناء الهيكل التنظيمي لـ شركة ناشئة 

كل شركة ناشئة تتطلب اتباع بعض الخطوات لبناء الهيكل التنظيمي الخاص بها وهي:

1-تحديد الأهداف الأساسية والثانوية للشركة

2- إعداد تقرير بالنشاطات التي تقوم بها شركتك في سبيل تحقيق أهدف شركتك

3- العمل على جمع جميع الانشطة التي تتشابه مع بعضها والحرص على وضعها في وحدة إدارية واحدة ،

وذلك من خلال الاعتماد على مجموعة من الأسس مثل القيام بالتجميع بناء على المناطق الجغرافية ،

والتجميع بناء على مرحلة الإنتاج، والتجميع بناء على العملاء و على المنتج  وعلى الوظائف .

4-القايم بدمج هذه الوحدات ضمن فرق مختصة أو قطاعات منفصلة وهذا يحدد الكثير من آليات التعامل بين الموظفين وبينك وبين الموظفين و طريقة الإدارة إن كانت مركزية او غير مركزية

5-عمل ملخص شامل يعرف باسم الدليل التنظيمي ويحتوي على اسم المنطقة والشركة وعنوانها وأهدافها وسياستها وجميع التقسيمات السياسية والفرعية للشركة .

6-إعداد الخريطة التنظيمية والتي يمكن من خلالها توضيح حجم الهيكل التنظيمي وعدد المستويات الإدارية والتبعية والدور الذي يقوم به كل موظف في الشركة .

7- التنسيق بين إدارات الشركة المختلفة وذلك من خلال شبكة اتصالات رسمية تسمح بتبادل البيانات والمعلومات بمختلف انواعها .

تكلفة انشاء شركة ناشئة ورأس المال اللازم

حسب بحث قامت به منصة Shopify حيث تم إجراء استبيان على 150 رائد أعمال و 300 من أصحاب الاعمال الصغيرة الولايات المتحدة

وكانت نتيجته أنه في السنة الأولى من عمل الشركة او المشروع تم صرف مايقارب ال 40 ألف دولار في المتوسط

وطبعاً تختلف التكلفة تبعاً للكثير من العوامل فالعمل او الشركة الناشئة التي لديها منشأة ومقر عمل تقوم بأستئجاره مختلفة تماماً عن العمل الذي يتم من المنزل و طبعاً طاقم العمل اكبر وتكاليفه أكثر في شركة ناشئة كبيرة الحجم

و تتنقسم التكلفة خلال السنة الأولى إلى النسب التالية:

  • 11%  العمليات القانونية والإدارية
  • 10.3% التسويق وتصميم اللوغو والبراند
  • 9% الموقع الألكتروني,حجز اسم نطاق والاستضافة
  • 31.6% الإنتاج والتصنيع
  • 8.7% تكاليف الشحن
  • 18.8% أجور فريق العمل
  • 10.5% أجار العقارات و تكاليف المواصلات والقرطاسية وتكاليف إضافية

الاستثمار في شركة ناشئة

أهم طابع تحمله الشركات الناشئة انها فرصة ومجال كبير  للاستثمار فستجد المستثمرين دوماً يتابعون ويبحثون عن شركة ناشئة ناجحة  يقومون بوضع رأس مالهم بها

وهذا قد يجعلك تتسائل عن أفضل وقت لعرض شركتك للاستثمار  و يمكن أن تقوم بهذا بعد تحقيقك لسمعة راسخة في السوق بعد أن تزيد شعبيتك في مجتمعك المحلي حتى تحصل على قيمة جيدة مقابل شركتك

وطبعاً حتى تتمكن من زيادة شعبيتك عليك أن تحرص على أن يظهر  موقع أو متجر شركتك الإلكتروني في النتائج الاولى لعمليات البحث ضمن مجال عملك

  فإن كنت تريد بناء سمعة أفضل لموقعك الإلكتروني وتحسين نتائج  ظهوره في عمليات البحث قم بالاستعانة بخدمات شركة ويب مود  التي تقدم لك خدمة تحسين ظهور موقعك الإلكتروني ومضاعفة زورا موقعك فقم بالتواصل مع فريق ويب مود الآن

عناصر نجاح الشركات الناشئة

هناك 5 عناصر تجعل أي شركة ناشئة في طريقها المؤكد إلى النجاح وهي :

1-التوقيت :

امتلاكك لمنتج أو خدمة مميزة هو الجزء الأكبر من تكوين أي عمل أو شركة ناشئة ولكن يجب ان تكون في الوقت المناسب والمكان المناسب

فعليك استهداف المكان المناسب الذي يحتاج منتجك و نشره في الوقت المناسب وهذا سيضمن وجود طلب كبير على خدماتك و تحقيقك للمبيعات

2-فريق العمل :

تبنى كل شركة ناشئة على الأفكار بشكل مبدئي ولكن الأفكار رغم قوتها فهي تحتاج إلى اتفيذ متقن وهذا بالطبع يتطلب وجود فريق عمل مميز يقوم بتحقيق الرؤية الخاصة بشركتك

3-الأفكار المبدعة :

إن سوق العمل مجال تنافسي بطيعته وهذا يعني وجود الكثير من الأطراف التي يجب أن تفترض أنها تفكر مثلك و تريد نفس الهدف الذي تطمج له وهو النجاح في سوق العمل وهنا سيكون مطلوب وجود مقاربة جديدة في التعامل ضمن سوق العمل و وجود أفكار مبتكو ومبدعة بالطبع وهذا العنصر هو ما يميز كل شركة ناشئة حيث تبرز في مجالها بقدرتها على خلق أنماط جديدة

4-نموذج العمل :

من الأفضل لأي شركة ناشئة ان لا تقوم بدخول سوق العمل دون وجود نموذج عمل واضح المعالم يتم على اساسه اتخاذ القرارات ولكن في أغلب الأحيان يستغرق الشركة بضع سنوات حتى تصل إلى أفضل نموذج عمل مناسب لمجال عملها وطريقة إدارتها بحيث تضمن تحقيق أرباح و نجاح على مدى طويل

5-التمويل:

قد يخطر لك أن التمويل هو العامل الأكثر أهمية وهذا ليس بعيداً عن الحقيقة ولكن التمويل رغم أنه يساعد على إعطاء رائد الأعمال مجال اختيارات وحرية أكبر في عملية إنشاء شركة ناشئة ناحجة ولكن تحقيق او وجود العناصر الأربعة السابقين ضمن الشركة سوف يضمن حصولها على نجاح ولو بعد حين وعندها سوف تجد فرص التمويل تلاحقك أينما ذهبت و المستثمرين يتسابقون للتعاون معك

ستارت أب

تحديات إدارة شركة ناشئة

تواجه الشركات الناشئة الكثير من التحديات والعقبات أثناء شق طريقها في سوق العمل ونذكر منها

1- موارد محدودة :

المنافسة الشديدة في سوق العمل وعدد الشركات الناشئة الكبير سوف يجعل المستثمر في حيرة من أمره و قد يعرض تمويلاً قليلاً على رواد الأعمال بسبب قلة الطلب وكثرة العرض, ولكن بنهاية الأمر يمكن توفير الكثير من التكاليف مثلاً عبر تكوين فريق عمل من الفريلانسرز والابتعاد عن انشاء عقود توظيف طويلة الأمد 

2- صعوبة اتخاذ القرارات :

من الواضح عند مواجهة رواد الأعمال لاي مشكلة غير متوقعة أن يبحثوا على حلٍ لها على الانترنت

فهو المكان الذي يحوي جميع المعلومات الذي يمكن أن تساعدهم, ولكن ربما يحتوي على الكثير من المعلومات وهذا قد يتسبب في إرباك من يقوم بالبحث فهناك الكثير من المصادر المختلفة للمعلومات منها الموثوق ومنها العشوائي, ولهذا من الأفضل وجود خبير في مجال الإدارة و مجال الشبكة ضمن فريق الإدارة حيث تم ملاحظة نسبة نجاح عالية لكل شركة ناشئة تضم شخصاً خبيراً بمجال عمله وبالإدارة

3- إيجاد الفكرة الصحيحة:

أنت بحاجة إلى فكرة واحدة مبدعة حتى تنشأ شركة ناشئة ناجحة ولكن عليك أن تقوم باختيار الفكرة المناسبة للسوق الذي تنوي دخوله من ناحية التوقيت والمكان, وعليك اختيار هذه الفكرة من مجموعة كبيرة من الأفكار التي سوف تخطر لك خلال فترة التخطيط وإيجاد الفكرة المناسبة

و هذا أيضاً ينطبق على الشركات التي لا تقوم بتغيير طبيعتها وسياساتها وأفكارها مع تغير متطلبات العملاء في السوق وهذه سيؤدي لفشلها في مواكبة حاجات السوق 

4-تعيين وإدارة فريق العمل :

حسب دراسة قامت بها شركة first round للاستثمار وجدت أن الشركات التي يملكها فريق من الأشخاص فرصة نجاحها أعلى من اي شركة ناشئة لديها مالك وحيد 

ولكن ليس من السهل إيجاد فريق العمل المناسب الذي سيقوم بتحقيق أهداف الشركة و إيصالها للنجاح

بالإضافة أيضاً لصعوبة إدارة و تقييم أعضاء فريق العمل فمن الأفضل لك أن تبحث جيداً عن أصحاب المواهب لتعيينهم في فريق العمل الخاص بك, وأيضاً يجب أن تقوم بعمل أكب قدر من المهام بنفسك أو تشرف عليا شخصياً علة الأقل حتى تكون على دراية أكبر بآلية العمل الفعلية

5-صعوبة جذب عملاء

وهذه المشكلة تواجه أي شركة ناشئة و مشروع عمل لأن سوق العمل مليئ المنافسين وبالخدمات المتشابهة وهذا سيجعل عملية تحقيق المبيعات أكثر صعوبة,و الحل الأفضل لهذا المشكلة هي أن تهتم بعمليات التسويق والترويج لفكرتك ولشركتك, ومن الأفضل أن تبدأ بالتسويق من المراحل الأولى حتى تضمن سماع أكبر كمية ممكنة من الناس بعملك خلال الفترة الزمنية الفاصلة إيجادك للفكرة المناسبة وبين تجهيزك لعملك بشكل كامل من مقر الشركة و خطوط الإنتاج و توظيف فريق العمل

و إفي حال احتياجك لأي مساعدة في عملية التسويق لعملك  قم بالاستعانة بخدمات شركة ويب مود التي تقدم لك كافة خدمات وحلول التسويق الإلكتروني حتى تضمن وصول أخبار عملك للجميع

أسباب شائعة لفشل اي شركة ناشئة 

1- نفاد رأس المال والموارد : نقص الموارد ونفاذها في مرحلة النمو يعتبر عامل مدمر لأي شركة ناشئة، حيث ينتج عن هذا تعقيد حتى عملية الحصول على تمويل جديد لأن المستثمر قد تنخفض ثقته بإمكانيات الشركة ويقرر الانسحاب

2- عدم تلبية احتياجات السوق : قسم كبير من الشركات الناشئة تقوم بالإغلاق بسبب تقديمها لمنتج أو خدمة غير مطلوبة في السوق لأن عدم وجود طلب يعني عدم وجود ربح, أو بسبب إطلاق المنتج في توقيق خاطئ فلم يكن السوق جاهز له مما سيؤدي لإغلاق أي شركة ناشئة مهما كانت أفكارها مبتكرة

3- وجود منافسة شديدة: سوق العميل مليئ بالمنافسين المتعطشين للنجاح بالإضافة لوجو منافسين أقدم بالسوق وهذه المنافسة قد تقوم بالإطاحة بأي شركة ناشئة قامت بالدخول إلى السوق بدون تحضير كافٍ

4- فشل في التسعير: وهي أكبر الصعوبات التي تواجه اصحاب الأعمال الجديدة والشركات الناشئة فعليك اختيار سعر المنتج أو الخدمة المناسب بحيث تقوم بالوصول لمرحلة توازن بين أن يكون أعلى من كلفة الإنتاج مع إضافة الضرائب وأجور العمال وأن يكون أقل من منافسيك او ليس عالٍ كثيراً بحيث تبعد العملاء عنك

5- الفشل في تكوين فريق عمل مناسب قادر على تحقيق فكرة العمل: عامل مهم جداً في صناعة شركة ناشئة ناجحة هو مدى التماسك و التناغم بين أفراد فريق العمل في الشركة, واختيارك لفريق عمل غير متكامل سيؤدي لوجود نقص بالمهارات اللازمة لنجاح العمل و هذا سيؤدي لحدوث خلل في التواصل بين أفراد الفريق و وصول الشركة للفشل في نهاية المطاف

علامات شائعة توحي بانهيار شركتك

1- عدم معرفتك لعملائك :

العامل الأكثر أهمية في بقاء أي شركة ناشئة هي استمرارها بتحقيق متطلبات السوق وهذا عبر فهم حاجات ورغبات العملاء الذين سيتم استهدافهم والشركة التي تفشل في معرفة زبائنها بشكل جيد سيكون مصيرها الإفلاس والخروج من السوق

2- الجهل بأحوال السوق :

على كل شركة ناشئة أن تتعامل مع سوق العمل الذي يتصف بصعوبة توقع تغيراته و إن لم تستطع مواكبة مفاجئات وتغيرات السوق ستجد أن مبيعاتك وأرباحك تنخفض دون معرفتك للسبب ويالتالي بدون قدرتك على إيجاد حل مناسب

3- عدم القدرة على التغيير:

القدرة على تغيير مسار العمل مهمة جداً خاصة في مجالات العمل اتي تتغير وتتطور بسرعة
وعدم قدرتك على مواكبة التطورات وتغير أسلوب العمل سيجعلك تخسر مبيعاتك وسمعتك بالسوق

4- فقدان الشغف والقدرة على الابتكار :

حين تعتمد على نمط واحد في التفكير و لا تستطيع الخروج منه سوف تفقد العامل الإبداعي

ومن المعقول  أن يكون هذا العامل مؤشر خطير جداً لأ كل شركة ناشئة تقوم أصلاً على الابتكار وبالتالي ما يعاكسها سوف يكون سبب فنائها

فكن حذراً أثناء بنائك لخطة العمل التي ستسير عليها لأنها تعتبر لبنة الأساس التي تبنى عليها الشركات الناشئة وهنا نصل إلى نهاية مقالنا و أتمنى لك التوفيق في طريقك في أن تصبح رائد أعمال ناجح